اللاعنف العالمية: ما يحدث في اليمن بات لا يطاق إنسانياً

 

قالت منظمة اللاعنف العالمية "المسلم الحر"، ان ما يحدث في اليمن بات لا يطاق إنسانياً، فيما ادانت الجريمة التي ارتكبت مؤخرا بحق الاطفال في صعدة.

وقال بيان لها تلقته شيعة ويفز، "مجزرة جديدة ترتكب في اليمن، مخلّفة عشرات القتلى من الأطفال الأبرياء، لا ذنب لهم إلاّ تواجدهم في المكان الخطأ والزمان الخطأ، وسط حرب همجية لا ناقة لهم فيها ولا جمل، فأتون الحرب الدائرة على تلك البلاد منذ سنوات لم تفلح المطالبات الدولية ولا المجازر الدموية ان تحدّ من وتيرتها، وكان ولا يزال الشعب اليمني الأعزل الضحية الكبرى للأطراف المتنازعة، التي لم تبال لأرواح ملايين السكّان ممن سقطوا فريسة للجوع ونقص الدواء من جهة، وويلات الحرب الهمجية من جهة أخرى".

واضاف، "فعشرات الأطفال سقطوا مؤخّراً في استهداف صاروخ لطائرة التحالف ضدّ الحوثيين، لم يتوانى قائدها ليدقّق في طبيعة الركّاب، ليعكس بشكل جلي طبيعة الحرب البشعة الجارية، ويؤكّد انّ كل ما يتناوله الإعلام ما هو إلاّ جزء يسير من الكارثة الكبرى التي يعانيها الشعب اليمني خلف كواليس القتال".

واوضح، "فاليمن أصبح تحت نير كارثة إنسانية كبرى أمام أنظار المجتمع الدولي الذي اكتفى بدوره بإطلاق بيانات خجولة لا تغني ولا تشفع لوقف المجازر والحدّ من الانهيارات البشرية والبيئية والاقتصادية الحاصلة، الأمر الذي دفع بالتحالف وقيادته إلى التمادي في الاستخفاف أكثر وأكثر بحقّ الشعب اليمني المنكوب".

واشار البيان، الى ان هذه الحرب التي بات وقودها المدنيين تمثّل وصمة عار في جبين الإنسانية جمعاء، التي عجزت عن وقف هذه الحرب الغاشمة غير المتكافئة، على الرغم من التكلفة البشرية الكبيرة التي تكبّدها اليمن على كافة الأصعدة الإنسانية.

وادانت المنظّمة هذه الجريمة البشعة التي ارتكبها التحالف السعودي بحقّ الأطفال الأبرياء، داعية الأمم المتّحدة إلى التحرّك العاجل لوقف هذه الحرب الدموية بأي وسيلة ممكنة، للحدّ من المجازر المتتالية التي ترتكب على يد قوات المملكة السعودية والإمارات من جهة، وإنهاء الحصار القاتل الذي يعانيه السكّان من جهة أخرى.

 

أحدث الأخبار

شبكات التواصل الاجتماعي

إشترك في نشراتنا

الإسم (*)

Invalid Input
البريد الإلكتروني (*)

Invalid Input