الامام الشيرازي تدعو الى تكثيف جهود دعم وسائل الاعلام الحرة والعمل على الارتقاء بالخطاب الانساني

 

دعت مؤسسة الامام الشيرازي العالمية، في اليوم العالمي للاذاعة، الى تكثيف جهود دعم وسائل الاعلام الحرة والعمل على الارتقاء بالخطاب الانساني.

وقالت في بيان تقته شيعة ويفز، "تشكل وسائل الاعلام متنفساً وانعكاساً طبيعيا للشؤون الانسانية، حتى باتت من ابرز الادوات الاجتماعية تأثيراً وتأثراً في جملة النشاط البشري منذ ان ابتكرتها الحاجة والتطور العلمي وضرورة التواصل مع تنامي اعداد السكان حول العالم".

واضاف البيان، "ونظرا لتلك الاهمية افردت الامم المتحدة للإعلام بشكل شامل والاذاعة بشكل اخص يوماً محدداً لها، اسوة بالايام المهمة التي اقرها المجتمع الدولي لإحيائها والبحث في ديمومتها والارتقاء بها".

واضافت، "فلإذاعة كما تصنفها الأمم المتحدة وسيلة الإعلام الأكثر وصولاً للجمهور في كل أنحاء العالم، وتعتبر وسيلة تواصل واتصال قوية ورخيصة، والإذاعة مناسبة جدا للوصول إلى المجتمعات النائية والفئات الضعيفة، من مثل الأميين وذوي الإعاقة والنساء والشباب والفقراء، وهي تتيح في الوقت ذاته منبراً للمشاركة في النقاش العام، بغض النظر عن المستوى التعليمي للناس، وفضلا عن ذلك، تضطلع الإذاعة بدور كبير وخاص في التواصل في حالات الطوارئ وتقديم الإغاثة في حالات الكوارث".

واشار، "وقد اولى الامام الراحل السيد محمد الحسيني الشيرازي قدس سره لملف الاعلام بصورة شاملة اهتماماً ملحوظاً، مبيناً اهميته في ترسيخ التسامح والسلم الاهلي وافشاء الثقافة المتحضرة بين شعوب المعمورة، لا سيما في بلدان الشرق الاوسط، حيث يشخص في حاضرنا ارث الامام الراحل المتمثل بعشرات وسائل الاعلام التي تعنى بالشؤون الفكرية والثقافية والاسلامية، بما يحتويه منطقها من مبادئ تسهم في ارساء القواعد الديمقراطية والثقافة المجتمعية والتعاليم المعنية بحقوق الانسان بشكل عام".

ولفت البيان، "فيما كان لسماحة المرجع الديني اية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله استمراراً ودعماً للنهج الداعم للإعلام، بمختلف ادواتها  المسموعة والمرئية والمكتوبة، الامر الذي اسهم بشكل مباشر وغير مباشر في تغيير واقع الكثير من الشعوب التواقة للانعتاق من الاستبداد والطغيان وهيمنة الفكر الواحد او الفكر المعادي للحريات العامة والخاصة، خصوصاً الايدولوجيات التي نجحت وسائل الاعلام من اجتثاثها من نفوس ملايين السكان في مناطق الشرق الاوسط".

ودعت مؤسسة الامام الشيرازي، المجتمعات الحية والمنظمات الحقوقية الى تكثيف جهود دعم وسائل الاعلام الحرة، والعمل على الارتقاء بالخطاب الانساني بعيداً عن الخطابات الضيقة التي تغلب مصالح فئة على حساب فئة أخرى، مؤكدة على اهمية ايلاء هذا المرفق اولوية لا تقل شأناً عن الاولويات الملحة كالتعليم والصحة والأمن، فلوسائل الاعلام ارجحية في انجاح وتمرير الرسائل الانسانية و بغيابها يتعذر اشاعتها وانتشارها في الاوساط الاجتماعية.

 

أحدث الأخبار

شبكات التواصل الاجتماعي

إشترك في نشراتنا

الإسم (*)

Invalid Input
البريد الإلكتروني (*)

Invalid Input