منظمة العفو الدولية تُقاضي وزارة الحرب الاسرائيلية

 

 

انطلقت في الأراضي المحتلة أولى جلسات المحاكمة التي تقاضي فيها منظمة العفو الدولية وزارة الحرب الإسرائيلية، لإجبارها على إلغاء ترخيص تصدير لبرمجيات تجسّس اثيرت حولها شبهات قرصنة.

وبحسب المنظمة، يبدأ القضاة في المحكمة المركزية في "تل أبيب" اليوم الاستماع إلى الحجج حول لماذا ينبغي لوزارة الحرب الإسرائيلية القيام بتقييد أنشطة مجموعة "إن إس أو"، فقد تم استخدام برنامج بيغاسوس التابع للشركة لاستهداف الصحفيين والناشطين في جميع أنحاء العالم - بما في ذلك في المغرب والسعودية والمكسيك والإمارات العربية المتحدة.

ووفق المعلومات، تبنّت المحكمة طلب شركة "إن إس أو" (NSO) الإسرائيلية بأن تكون جلسات المحكمة مُغلقة.

وتُعتبر المعركة القانونية بين المنظمة الدولية والشركة الإسرائيلية الأحدث بالنسبة للشركة التي تتم مقاضاتها أيضا في الولايات المتحدة بسبب اتهامها بالتجسس على رسائل نشطاء حقوق إنسان وصحافيين من خلال تطبيق المراسلة "واتساب".

هذا وأنتجت الشركة الإسرائيلية برنامج "بيغاسوس" التجسّسي، الذي يُتيح الدخول إلى المعلومات الموجودة في الهواتف الذكية وحتى السيطرة على الكاميرا والمايكروفون.

 

أحدث الأخبار

شبكات التواصل الاجتماعي

إشترك في نشراتنا

الإسم (*)

Invalid Input
البريد الإلكتروني (*)

Invalid Input