ليلة ويوم السابع من شهر محرم الحرام تخصص لذكرى شهادة أبي الفضل العباس عليه السلام+صور

 

اعتاد المؤمنون أن يخصصوا ليلة اليوم السابع ونهاره من شهر محرم الحرام لإحياء ذكرى شهادة أبي الفضل العباس عليه السلام، حيث جاء هذا التخصيص بإفراد أيام العشرة الأولى من شهر محرم الحرام لعدد من الشخصيات البارزة من أهل البيت عليهم السلام واصحابهم في واقعة الطف الخالدة؛ وذلك لمكانتهم في نفوس المؤمنين الموالين، وكذلك لبيان مواقفهم البطولية الشجاعة في تلك المعركة الخالدة.

أما اختيار اليوم السابع للامام العباس عليه السلام، فقد جاء وفقاً لما ذكر في الروايات أنه في في هذا رأى الامام العباس عليه السلام أطفال أخيه وأهل بيته وهم يستغيثون من الظمأ القاتل، فانبرى الشهم النبيل لتحصيل الماء، وأخذه بالقوة، وقد صحب معه ثلاثين فارساً، وعشرين راجلاً، وحملوا معهم عشرين قربة، وهجموا بأجمعهم على نهر الفرات، وقد تقدّمهم نافع بن هلال المرادي وهو من أفذاذ أصحاب الامام الحسين عليه السلام .

اصحاب الامام الحسين بقيادة ابو الفضل العباس عليهما السلام اقتحموا الفرات ليملؤوا قربهم منه، فثار في وجوههم عمرو بن الحجاج ومعه مفرزة من جنوده، والتحم معهم بطل كربلاء أبو الفضل (عليه السلام)، ونافع بن هلال، ودارت بينهم معركة إلاّ انّه لم يقتل فيها أحد من الجانبين، وعاد أصحاب الإمام بقيادة أبي الفضل عليهم السلام، وقد ملؤوا قربهم من الماء.

وقد روى أبو الفضل (عليه السلام) عطاشى أهل البيت (عليهم السلام) ، وأنقذهم من الظمأ، وقد مُنِحَ منذ ذلك اليوم لقب (السقاء) وهو من أشهر ألقابه، وأكثرها ذيوعاً بين الناس كما أنّه من أحبّ الألقاب وأعزّها عنده.

المصدر: شبكة الكفيل

 

أحدث الأخبار

شبكات التواصل الاجتماعي

إشترك في نشراتنا

الإسم (*)

Invalid Input
البريد الإلكتروني (*)

Invalid Input