اللاعنف العالمية تدعو إلى تجنب الاعتقالات العشوائية في الجزائر

 

 

دعت منظمة اللاعنف العالمية "المسلم الحر"، إلى السلطات الجزائرية تجنب الاعتقالات العشوائية في البلاد.

وقالت المنظمة في بيان، "انها تتابع عن كثب التطورات السياسية الجارية في الجزائر، لا سيما التداعيات المتسارعة التي أعقبت تنحي الرئيس السابق عبد العزيز بو تفليقة وتولي المجلس العسكري دفة الحكم، معربة عن قلقها البالغ من بعض الاجراءات التي قد تعتبر انتهاكاً لحقوق الإنسان".

واضاف البيان، "ففي خضم تلك التطورات لوحظ قيام المجلس العسكري بحملة اعتقالات غير مسبوقة في صفوف من يعتبرهم أنصار الرئيس السابق أو المحسوبين عليه، تلبية -بحسب بعض المراقبين- لرغبة الشعب التواق للحرية ومحاسبة من أسهم خلال الفترة الماضية بترسيخ الحكم الديكتاتوري السابق، الا أن ما يدعو للقلق أن تتخذ تلك الاجراءات منحىً خطيراً قد يؤدي للانزلاق في مهاوٍ سحيقةٍ من التعسف قد يلحق الأذى بالأبرياء او نقض حقوق المواطنين بشكل مقصود أو غير مقصود بتجاوز الحقوق القانونية ومسارات المحاكمة العادلة، مما يشكل تحديا بارزاً  يواجه المسار الديمقراطي في باكورته التي تتطلب الالتزام بأسسه التي تقوم على احترام القانون وحقوق الإنسان".

ودعت المنظمة، كافة الجهات المسؤولة في دولة الجزائر إلى توخي الحذر والحيطة لئلا تقع في براثن الإجراءات التي لا تراعي حقوق الانسان والانجرار وراء التبعات الكيدية التي تلحق ببعض الابرياء ممن لم تتلطخ أيديهم بالدماء او اموال الفساد المالي في العهد السابق، الامر الذي قد يشكل- في حال وقوعه- نكسة على صعيد حقوق الانسان والتطلعات الديمقراطية للشعب الجزائري".

 

أحدث الأخبار

شبكات التواصل الاجتماعي

إشترك في نشراتنا

الإسم (*)

Invalid Input
البريد الإلكتروني (*)

Invalid Input