مؤسسة الإمام الشيرازي تدعو إلى إشاعة التسامح في العالم الاسلامي

 

 

دعت مؤسسة الامام الشيرازي العالمية، في اليوم العالمي للتسامح في السادس عشر من تشرين/ اكتوبر، إلى إشاعة التسامح في العالم الاسلامي.

وقالت المؤسسة في بيان، "منذ أن أرسى الدين الإسلامي الحنيف شرائعه على البسيطة، وفصّل رسوله الأعظم وآل بيته صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين تعاليمهم ومبادئهم، كان التسامح صبغة وصفة يتمتع بها من أراد انتهاج الدين الإسلامي إيمانا وعقيدة، حضت جميع رسائله على نبذ العنف والتطرف قولاً وفعلاً، حتى أقتبس من السلم عنواناً، متخذاً تسمية الإسلام دليلاً على التسامح والعفو والمغفرة".

واضاف، "وقد ساق المرجع الإسلامي الكبير سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في أغلب خطبة ومواعظه ودروسه العلمية القيمة، الكثير من الإرشادات الداعية إلى إشاعة التسامح بين الناس على اختلاف اديانهم واعراقهم ومعتقداتهم الفكرية، لما لهذه الصفة النبيلة من الأثر البالغ في نفوس الآخرين والمنفعة الكبيرة لعامة المجتمعات".

وتابعت، فمن نصائحه العديدة يقول دام ظله، "على المؤمنين والمؤمنات كافّة ان يعملوا على قلع جذور الحقد والفتنة والعداء من القلوب، وأن يسعوا في تقوية ما هو صالح واتّخاذ المسامحة والبرّ مسلكاً".

واختتم البيان، وفي الوقت الذي يحيي المجتمع الدولي اليوم العالمي للتسامح في السادس عشر من تشرين/ اكتوبر تدعو مؤسسة الإمام الشيرازي العالمية كافة المنظمات والهيئات الدولية والإقليمية للعمل على إشاعة ثقافة التسامح والتراحم بين الأمم والمجتمعات، والدفع الى وقف الصراعات المسلحة والتجاذبات السياسية والاقتصادية، داعية في الوقت ذاته بمجابهة وتحييد الفكر المتطرف والإرهاب وفق آليات مدروسة تدفعها نوايا صادقة تصب في مصلحة الإنسان دون تمييز.

 

أحدث الأخبار

شبكات التواصل الاجتماعي

إشترك في نشراتنا

الإسم (*)

Invalid Input
البريد الإلكتروني (*)

Invalid Input