اللاعنف العالمية تطالب بريطانيا بتسوية في اليمن وتصف قرار تزويد السعودية بالأسلحة بالمخزي

 

 

دعت منظمة اللاعنف العالمية "المسلم الحر"، اليوم الخميس، بريطانيا لإيجاد تسوية في اليمن بدلاً من المساهمة في إطالة أمد الحرب.

وذكرت المنظمة في بيان انها "تلقت بشكل مؤسف قرار السلطات البريطانية القاضي بإعادة تزويد السعودية بالأسلحة والذخائر قد تُستخدم في الحرب على اليمن"، معربة عن "استنكارها الشديد لهذا القرار المخزي".

ونشرت مؤخراً تصريحات لوزيرة التجارة في الحكومة البريطانية ليز ترؤس الذي كشفت من خلالها بأن الحكومة "أعادت الآن اتخاذ القرارات التي كانت محل المراجعة القضائية على أساس قانوني صحيح، حسبما طالب الأمر الصادر عن محكمة الاستئناف في 20 يونيو".

وبينت وزيرة التجارة البريطانية، أن لندن امتثلت لأمر قضائي يتعلق بقراراتها بشأن منح تراخيص لبيع أسلحة للسعودية، ما يعني إمكانية إصدار تراخيص جديدة لتصدير أسلحة إلى المملكة السعودية.

وشددت المنظمة، على أن بريطانيا بهذا القرار المخالف للمعايير الدولية لحقوق الإنسان تكون مشاركة بشكل غير مباشر باستمرار نزيف الدماء والدمار الذي يلحق باليمن، لا سيما الضرر والمعاناة التي تلحق بالمدنيين.

ورأت المنظمة، أن على بريطانيا العودة عن هذا القرار المستهجن والالتزام بالمعايير الإنسانية المفترضة وعدم الاشتراك في تأجيج الحروب وتأمين استمراريتها، مطالبة كافة المنظمات والهيئات الحقوقية باستنكار هذا القرار المجحف والعمل على ثني السلطات البريطانية عنه.

 

أحدث الأخبار

شبكات التواصل الاجتماعي

إشترك في نشراتنا

الإسم (*)

Invalid Input
البريد الإلكتروني (*)

Invalid Input