الامم المتحدة تدين عمليات الإعدام في البحرين وتعرب عن قلقها بشأن مستقبل المعتقلين الآخرين

 

 

أدانت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بشدة إعدام مواطنيْن بحرينيين، هما علي العرب، وأحمد الملالي، داعية السلطات إلى وقف وإلغاء عقوبة الإعدام.

وقال المتحدث الرسمي باسم المفوضية، روبرت كولفيل، بمؤتمر صحفي عقده في جنيف، "ندين بشدة إعدام مواطنين بحرينيين في 26 يوليو / تموز في المنامة"، موضحا أن تنفيذ عمليات الإعدام تم ليلة الجمعة، على الرغم من المخاوف التي أعربت عنها المفوضة السامية.

وبحسب كولفيل، قُبض على العرب والملالي بشكل منفصل في فبراير/ شباط 2017، وقد حوكم كلاهما في جلسة جماعية مع 58 مدعى عليهم آخرين وأدينا في يناير/ كانون الثاني 2018 بتهمة الإرهاب، فحكم عليهما بالإعدام، وفي أيار/مايو 2019، أيدت محكمة التمييز حكم الإعدام، على الرغم من أن كلاهما أشارا بوضوح إلى أنهما تعرضا للتعذيب للاعتراف بجرائم لم يرتكباها.

وأعرب المتحدث عن قلق المفوضية البالغ بشأن مستقبل المعتقلين الآخرين الذين ما زالوا ينتظرون تنفيذ حكم الإعدام فيهم في البحرين، وهم معرضون لخطر الإعدام الوشيك، داعية الحكومةَ البحرينية إلى وقف جميع عمليات الإعدام التي لم تنفذ بعد، وضمان إعادة محاكمة هؤلاء المتهمين وغيرهم ممن قد تكون حقوقهم قد انتهكت.

 

أحدث الأخبار

شبكات التواصل الاجتماعي

إشترك في نشراتنا

الإسم (*)

Invalid Input
البريد الإلكتروني (*)

Invalid Input