تقارير استخباراتية تحذر من موجة محتملة من الهجمات الإرهابية

 

 

حذرَت الأمم المتحدة، من أن حالة التوقف الحالية في أعمال الإرهاب الدولية قد تنتهي قريباً، مع توقعها شن موجة جديدة من الهجمات الإرهابية قبل نهاية العام. 

وقالت صحيفة The Guardian البريطانية، ان مراقبين متخصصين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، رسموا صورة مقلقة لتنظيم (داعش) الارهابي الذي لا يزال يمثل تهديداً خطيراً بالرغم من الانتكاسات الأخيرة التي تعرض له. 

وأعرب المراقبون عن قلقهم بشأن 30 ألف أجنبي سافروا للقتال في صفوف تنظيم داعش الذي أعلن الخلافة، ومن المرجح أنهم لا يزالون أحياء.

ويقول التقرير، "سوف تكون تطلعاتهم المستقبلية مصدر قلق دولي خلال المستقبل القريب، بعضهم قد ينضم لتنظيم القاعدة أو جماعات إرهابية أخرى قد تظهر على الساحة، وبعضهم قد يُصبح من القادة أو المتطرفين".

ويعتمد التقرير على معلومات مستمدة من وكالات استخبارات الدول الأعضاء بالأمم المتحدة، ويقدم لمحة عن التفكير الجماعي بين الأجهزة الأمنية في جميع أنحاء العالم. 

ويشير التقرير إلى أنه بالرغم من انحسار الوجود الجغرافي لخلافة داعش، تتفق العديد من الدول الأعضاء على استمرار وجود العوامل التي أدت إلى ظهور التنظيم بالأساس، مما يوحي بأن تهديدات تنظيمات داعش والقاعدة، أو الجماعات المماثلة من غير المرجح أن تنحسر قريباً. 

وبالرغم من انخفاض عدد عملياتهم الناجحة منذ عاميّ 2015 و2016، عندما قتل المتطرفون مئات الأشخاص في فرنسا وبلجيكا وألمانيا، لا تزال التهديدات التي تواجه أوروبا "مرتفعة".

 

أحدث الأخبار

شبكات التواصل الاجتماعي

إشترك في نشراتنا

الإسم (*)

Invalid Input
البريد الإلكتروني (*)

Invalid Input