احياء تشتعل وسقوط قتلى وجرحى في احتجاجات على قانون الجنسية بالهند

 

 

أعلنت الشرطة الهندية، أن عشرة أشخاص لقوا حتفهم وأصيب أكثر من 150 آخرين خلال اشتباكات في العاصمة الهندية نيودلهي ألقت بظلالها على أول زيارة يقوم بها الرئيس الأميركي دونالد ترامب للبلاد.

وكانت الاشتباكات قد بدأت في مطلع الأسبوع الجاري ثم تحولت إلى أعمال عنف دامية الاثنين، لتصبح أسوأ أعمال عنف شهدتها نيودلهي منذ بدء الاحتجاجات على قانون الجنسية الذي أقره البرلمان قبل أكثر من شهرين.

واندلعت أعمال عنف جديدة امس في عدة مناطق بشمال شرق نيودلهي على بعد كيلومترات من مكان اجتماع ترامب مع رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي.

وقال ضابط الشرطة أنيل ميتال، "تأكد مقتل ما لا يقل عن تسعة مدنيين وشرطي واحد"، مضيفا أن أكثر من 150 شخصا أصيبوا أيضا في الاشتباكات منذ يوم الاثنين.

وأكد مدير إدارة الإطفاء في العاصمة أتول جارج، أن فرق الإطفاء تلقت أكثر من 12 بلاغا منفصلا بأعمال حرق في نيودلهي اليوم الثلاثاء، بينما شهدت المدينة احتجاجات جديدة.

وقال، "طلبنا حماية الشرطة بعد منع سياراتنا من دخول المناطق التي بها حرائق. (إن) الوضع في غاية السوء".

وأضاف أن أعمال العنف لم تتراجع منذ أمس على الرغم من أن السلطات فرضت قانون الطوارئ الذي يمنع التجمعات في الأماكن التي تشهد أعمال عنف.

وتابع أن محتجين أشعلوا النار في سيارة إطفاء وأن عددا محدودا من رجال الإطفاء أصيبوا.

 

أحدث الأخبار

شبكات التواصل الاجتماعي

إشترك في نشراتنا

الإسم (*)

Invalid Input
البريد الإلكتروني (*)

Invalid Input